06 April 2018 السياحة

تركيا وجهة المستثمرين العرب بفضل التسهيلات والحوافز

لا تزال تركيا محط اهتمام المستثمرين العرب عامة والخليجيين بصورة خاصة، وذلك بفضل التسهيلات والحوافز التي يتم تقديمها لهم.

وفي تصريح له قال ممثل دول الخليج العربي في وكالة الاستثمار والتعريف به السيد مصطفى غوكسو أن استثمارات العالم العربي في تركيا تعكس محبته لها وتؤكد وقوفه إلى جانبها.

كما جاء في تصريحه أن المستثمرين الخليجيين يرغبون بالتواجد أكثر في أسواق تركيا الداخلية ويرغبون باستيراد المنتجات التركية لتكون بديلا عن المنتجات التي يستوردونها من بلدان أخرى، وأن هذه فرصة رائعة بالنسبة لتركيا كي تصبح قاعدة للتصدير والاستثمار، حيث تتوفر فيها كافة الفرص الاستثمارية.

وأضاف أيضا بأن المستثمرين من دول الخليج يهتمون جدا بالحوافز والتسهيلات الاستثمارية التي تقدمها تركيا لأنها تيسرعليهم أداء أنشطتهم الاقتصادية، وأن عام 2017 شهد تدفق مئات المستثمرين الخليجيين إلى تركيا، كما أن 163 مستثمراً عربيا أغلبهم من المملكة العربية السعودية قد زاروا ولاية مرسين خلال العام الحالي كما توافد إلى قونية 200 مستثمر.

وتقوم وكالة دعم الاستثمار بالترويج للشركات التركية في دول الخليج العربي، وتعمل على عقد لقاءات بين رجال الأعمال الناشطين في القطاع نفسه من كلا الطرفين.

ومؤخرًا، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستحقق نمواً اقتصادياً مرتفعاً في 2018، وأنها ستبقي بابها مفتوحاً على مصراعيه أمام المستثمرين الدوليين.

وقد جاءت تصريحات الرئيس أردوغان بعدما سجل الاقتصاد التركي نسبة نمو وصلت إلى 7.4% في 2017، وبهذه النسبة تصدرت تركيا قائمة النمو الاقتصادي بالنسبة لدول مجموعة العشرين، كما تخطت أكثر الدول سرعة في النمو الاقتصادي مثل الهند والصين.

شركة تملك شريكك الأفضل للاستثمار العقاري في تركيا.

عقارات مميزة للسكن أو للإستثمار ضمن مجمعات سكنية

تشمل عروض العقارات شقق، فلل، و مكاتب ومحلات تجارية للبيع في كل من اسطنبول، أنطاليا، بورصة، يلوا، وطرابزون.

 مشاريع مخدمة جاهزة للسكن أو شقق قيد الإنشاء, مع تسهيلات بالدفع نقدا أو بالتقسيط المريح.

معا لتكون تجربتكم لـ شراء عقار في تركيا آمنة، اقتصادية، و ممتعة.

شقق وعقارات للبيع في تركيا في اسطنبول وانطاليا وبورصة وطرابزون ويلوا. يتوفر لدى شركة تملك عروض للاستثمار او للسكن في مشاريع قيد الإنشاء أو جاهزة للسكن ‏للبيع تقسيط ونقدا.