18 August 2018 الاستثمار

هل الوقت مناسب لشراء العقارات في تركيا؟

الليرة التركية تجاوزت حاجز الـ 6 ليرة تركية لكل دولار، وهذا يعني أن التاجر الذي يملك 100 ألف دولار أصبحت تساوي أكثر من نصف مليون ليرة تركية، وهذا يساوي قيمة فيلا فارهة قريبة من المناطق السياحية، أو شقة فخمة وسط أفضل المناطق السياحية، وتساوي شقتين سياحيتين في المناطق السياحية المتوسطة.

وهذا يمثل فرصة لا تعوض للسياح الأجانب لاقتناء العقارات في المناطق السياحية فائقة الجمال، أو تحسباً لتردي الأوضاع الاقتصادية في بلدانهم بسبب عدم وجود قاعدة اقتصادية وصناعية وتجارية صلبة ومستقرة في بلدانهم.

فرصة لاقتناء مخرج طوارئ في دولة من أجمل الدول السياحية، وهي من الدول الإسلامية القليلة التي تسمح للأجانب بالتملك فيها والحصول على جنسيتها أيضاً.

هل نشتري الآن؟

في ظل تلك القوة الشرائية المتنامية للأجانب بسبب تذبذب الليرة، ومع صلابة القطاع العقاري وعدم تأثره بالأزمات؛ ربما يتساءل البعض عما إن كان ذلك هو الوقت المناسب للتوجه لتركيا وشراء عقار هناك رغم وجود أزمة تعصف بالاقتصاد التركي، ولا يمكن التنبؤ بمخرجاتها بحال، لذا فإن هناك العديد من الأسباب التي تدعم توقيت دخول السوق العقاري الآن، فعلاوة على عدم تأثر القطاع بالأزمات المتكررة التي تضرب الاقتصاد بين الفينة والأخرى كما تمت الإشارة منذ قليل، فالاستثمار في السوق العقاري كعادة الاستثمارات العقارية عموماً، يتميز بكونه استثماراً طويل الأجل، إذ تصل مدة الاستفادة من شراء العقار لبضع سنوات، في حين يجد المتابع للأزمات التي يمر بها الاقتصاد التركي أنها - وعلى حدتها - لا تطول فتراتها في غالب الأحايين.

تفسر تلك المفارقة تحديداً كيف تبقى أسعار العقارات في ارتفاع مستمر، ويعني ذلك الارتفاع بداهة إمكانية تحقيق الأرباح، فالمنزل الذي قام أحدهم بشرائه في مركز مدينة أنطاليا عام 2013 ويود بيعه الآن، سيقوم مالكه حتماً بجني كثير من الأرباح من فرق السعر بين تاريخ الشراء والبيع. وتعزز الإحصائيات الرسمية هذا القول، فتشير الدراسات الحكومية إلى أن شهر يونيو/ حزيران 2018، شهد زيادة في مؤشر أسعار المنازل في تركيا بلغت 0.55% مقارنة بشهر مايو/ أيار 2018 السابق له مباشرة، وبالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي فقد ارتفع معدل أسعار المنازل التركية حوالي 10% تقريباً، وبالمقارنة مع السنوات الثلاث الماضية فقد زادت النسبة بحوالي 38%، وصولًا لـ 82% مقارنة بالأسعار قبل نحو 8 سنوات من الآن.

تشير بيانات العقارات في تركيا لشهر يوليو/ تموز 2018 إلى أن مبيعات العقار للأجانب زادت بنسبة 65 بالمئة ووصلت إلى ألفين و858 عقاراً.

وتصدرت مدينة إسطنبول قائمة المدن الأكثر مبيعاً للعقارات للأجانب، حيث وصل عدد العقارات المباعة فيها إلى 956 عقاراً في شهر يوليو/ تموز 2018، وجاءت أنطاليا في المرتبة الثانية، حيث تم بيع 641 عقاراً فيها، بينما جاءتبورصة في المرتبة الثالثة بواقع 176 عقاراً، ويلوا في المرتبة الرابعة بواقع 167 عقاراً، وسكاريا في المرتبة الخامسة بواقع 132 عقاراً.
من جهة أخرى تصدر المواطنون العراقيون المشهد، حيث احتلوا المركز الأول كما سرت العادة في شراء العقارات من قبل الأجانب في تركيا، وتتصدر العراق المرتبة الأولى في الغالب، ونادراً ما تتخلى عنها في معظم شهور السنة.

شركة تملك شريكك الأفضل للاستثمار العقاري في تركيا.

عقارات مميزة للسكن أو للإستثمار ضمن مجمعات سكنية

تشمل عروض العقارات شقق، فلل، و مكاتب ومحلات تجارية للبيع في كل من اسطنبول، أنطاليا، بورصة، يلوا، وطرابزون.

 مشاريع مخدمة جاهزة للسكن أو شقق قيد الإنشاء, مع تسهيلات بالدفع نقدا أو بالتقسيط المريح.

معا لتكون تجربتكم لـ شراء عقار في تركيا آمنة، اقتصادية، و ممتعة.

شقق وعقارات للبيع في تركيا في اسطنبول وانطاليا وبورصة وطرابزون ويلوا. يتوفر لدى شركة تملك عروض للاستثمار او للسكن في مشاريع قيد الإنشاء أو جاهزة للسكن ‏للبيع تقسيط ونقدا.